الاثنين، 25 فبراير، 2013

إياب الأبطال، تصريح إلهامي وطريقة كسر التكتل!



تقريبًا بما إن موضوع الدوري منتهين منه، الضغط كله الآن على إياب كأس الملك وإياب الأبطال .. بينها إياب كلاسيكو الدوري لكن ما بيكون بذا الأهمية بالنظر للـ +16 ..
جيل مثل هالجيل نادرًا ما يجي، الجيل الي مسيطر على أوروبا للسنوات القليلة الماضية، والي بطبيعة الحال صعب نتقبل فكرة إنه يطلع من الـ 16 خصوصًا بعد خمس سنوات متواصلة بنصف النهائي .. فالتركيز بيكون منصبّ على دوري الأبطال أكثر من أي شيء آخر هالفترة!

وش المشكلة الآن؟ الفريق ظهر بشكل سيء جدًا بالذهاب وصعب يتكرر المستوى ذاك، فالمشكلة الوحيدة الآن هي النتيجة .. والي تذكرني كثير بأسوأ مباراة لعبها بارسا بيب "ذهاب نصف نهائي 2010". مشكلة النتيجة هذي إنها ضد فريق إيطالي وكالعادة بيكون فيه تقفيل للمناطق الخلفية بالكامل إيابًا.




الميلن له سقطات، أولاها بدت مع الديبور والقصة المعروفة، ثانيها مع الليفر وسقط بشوط واحد، والثالثة العام الماضي ضد الآرسنال والي قدر يسجل ثلاث أهداف بالشوط الأول بس، لكن ما انكتب له التأهل.
وش النقطة المراد إيصالها؟ الميلن له هيبة وما اختلفنا، لكنه نادي ما تضمنه إن تقدم بنتيجة كبيرة استنادًا على الثلاث أمثلة الماضية.

الميلن مب داخل المباراة مثل سابق مبارياته، بيدخل وهو مقفل مناطقه، وهنا المشكلة الي توقف بوجه البارسا بالعودة للمباراة وتكرار ما يحدث للميلن من مصائب بالإياب، وش الحل مع التكتل وكيف تقدر تكسرهـ وتنهيه؟



كلنا نتذكر أهداف نهائي ويمبلي، باستثناء هدف بيدرو أهداف ميسي وفيا جت من تسديدات من خارج المنطقة قدرت تفك دفاع المانيو، وبالذات هدف ميسي أقدر أحطه كمثال لأنه جاء من تسديدة قوية ..
هالحل ممتاز جدًا وقادر يخلّص لك مباريات، خصوصًا إن بالفريق أكثر من عنصر يقدر يشوت من بعيد: ميسي-بيدرو-فيا-سيسك-إنييستا-ألفيس-أدريانو......"

النقطة الثانية هي استغلال إنييستا كلاعب وسط لا جناح. لاعب مثل إنييستا عندهـ من الخصائص الي تخليك تفضّل إنه يلعب وسط على الجناح، لأنه بكل بساطة أفضل لاعب بالفريق يملك حلول للتقفيل:
قوة التسديد في هدفه ضد هوسبيتاليت (وشفنا كورة شبيهة لها بالذهاب)
رؤيته وتمريراته البينية في هدف إيتو ضد الآرسنال (1:20)
كرات طولية تكسر ظهور الدفاع، مثل هدف ألفيس على شاختار.
أسيست "لوب" لسيلڤا ضد پولندا.

جميعها حلول جبارة تقدر تفعلها بالإياب ضد الميلن، في حال وجود إنييستا بالعمق ..




ليش البارسا يحتاج ميسي 19 "الطرفي" أكثر من احتياجه لميسي 10 مكينة الأهداف؟

مثل ما تعودنا آخر السنوات، مركز ميسي الحالي يساعدهـ كثير على التسجيل وتحطيم الأرقام القياسية، لكنه مع الأسف بهالمركز إذا وجد تكتل دفاعي ما يكون على طبيعته، وتقل إمكانياته ومفعوله بالملعب عكس أي مباراة أخرى، وهذا بالذات غير مرغوب فيه بالإياب.

والحل؟ الحل برأيي هو إننا نشوف ميسي بمباراة ميلان بالجناح اليمين مثل بداياته، سرعة اختراقاته ومهاراته الجبارة بتفيد الفريق باقتحام المنطقة اليسرى للميلن، والنقطة الأهم طبعًا هي إننا نستفيد من وجود رأس حربا، نستفيد من وجود فيا برأس الحربا ..





تشافي: جيلنا هذا يفتقد لقلب النتيجة بشكل تاريخي!

منظومة برشلونة ما تشتهر بتصريحات مثيرة، لكن فيه تصاريح بالسنوات الأخيرة بمثل قوة تصريح تشافي، مثل:
بيكيه: "سنجعل لاعبي الإنتر ميلان يكرهون كرة القدم" - وطلع الفريق من الأبطال ..
بيب: "غدًا سنلعب عند 8:45 في الميدان، خارج الميدان مورينيو فائز دائمًا" - وفاز الفريق وتأهل للنهائي ..

هذي الي ببالي الآن، وكلها كانت مؤثرة جدًا بعضها كان إيجابًا والبعض سلبًا.

لكن تصريح تشافي كان مختلف تمامًا، لأن بالفعل الجيل هذا "من بدايات ريكارد" ما شهدنا منه عودة للمباراة "Comeback" بشكل تاريخي وبالأخص بمباراة كبيرة وحاسمة. بس ليش مباراة ميلن الأخيرة كانت غير عن أي مباراة خسر بها الفريق؟ وخلت تشافي يطلع ويلقي مثل هالتصريح؟ السبب بالإضافة إلى الهزيمة المستوى المخجل الي ظهر فيه الفريق ..

مع ضغط المباريات الحاصل هالشهر "كلاسيكو -أبطال"، هذا هو الوقت المناسب الي يظهر لنا الفريق بوجهه الآخر، الوجه الي فعلًا ناوي يصنع حدث تاريخي بقلب النتيجة بمباراة الإياب. حتى لو ما قدر الفريق يتأهل يكفينا إنه يخرج بشرف ويقدم مستوى مأمول.



#Remontada

الأحد، 6 يناير، 2013

إن كانت هناك أخطاء تحكيمية, كان هناك ليو ميسي!!


نوڤمبر, الثالث عشر من الشهر .. سنة 2010 من موسم 10/11, كانت مباراة البارسا وفياريال بالدوري بالكامب نو, البارسا فقد 5 نقاط من بداية الموسم "خسارة هيركوليس-تعادل مايوركا" وكانت كلها بالكامب نو كدليل على أن البداية بذاك الموسم كانت أقوى خارج الأرض.
تراودت شكوك على مقدرة البارسا على الفوز بهالمباراة, خصوصًا أن الريال مشوارهـ بالدوري ممتاز كمتصدر وخاسر لـ 4 نقاط فقط من تعادلين. نقطة أخرى مهمة جدًا ألا وهي أن البارسا ما فاز على فياريال بالدوري بالكامب نو من عام 2006 بموسم 06/07, دبل كيك طيب الذكر رونالدينيو غاوتشو.



كانت المباراة ماشية بشكل ممتاز, هدف أول من دافيد فيا والفريق مرتاح .. الدقيقة 26 كورة هدف ثاني من تشافي لميسي خلته ينفرد, ميسي لمح بيدرو يمينه وعطاهـ الكورة, سجل بيدرو الهدف الثاني .. لكن الحكم أوقف اللعب وحسب تسلل!
وأنا أتفرج على المباراة بالملحق ووراء شاشة وبدون إعادة, كان واضح أن ميسي ما هو متسلل, لدرجة بديت أشك إن الحكم كان يقصد بيدرو!

ما كانت الغبنة هنا, الفريق متقدم ومرتاح .. الفاجعة كانت أول ما رجع البث, الكورة برجل نيلمار .. تقدم بها واخترق وسجل هدف التعادل! كيف ووشلون؟!! الفريق كان محتفل تو بالهدف الثاني و بثواني انقلبت الآية وصارت النتيجة تعادل!!



الدقيقة 58, يُلعب خطأ بشكل سريع وتروح الكورة عند ميسي, هدف جميل "ون تو" بين ميسي وبيدرو, كانت فرحتي بهالهدف غير .. لدرجة طلعت مني هالجملة بعد المباراة والي إلى الآن أذكرها: إن كانت هناك أخطاء تحكيمية, كان هناك ليو ميسي!!
سجل ميسي هدف آخر بنهاية المباراة .. وانحسمت مشكلة فياريال بالكامب نو بالدوري والي استمرت لـ حوالي أربع سنوات.


..

-
هدف فيا الجميل, كانت فترة توهجه مع البارسا.
-
هدف ميسي الأول - الثاني.
-
وفيه هدف بيدرو الغير محتسب واحتجاج بيب وتشافي على الحكم بعد هدف فياريال.